أفهم أن تكذب إسرائيل في تبرير مزاعمها، لكني أستغرب أن يلجأ بعضنا إلى الكذب في دفاعهم عن التطبيع معها.

(1)

حين كتب أحد المثقفين المصريين من دعاة التطبيع قائلاً إنه يتعامل مع إسرائيل باعتبارها مجرد «كيان» في الإقليم٬ فإنه لم يكن يكذب فقط، لكنه كان يردد الحجة نفسها التي يروّج لها الصهاينة، وربما بالمصطلح نفسه الذي استخدموه. آية ذلك أن كتاب «إسرائيل وحركة تحرير جنوب السودان»٬ الذي أصدره في العام 2003 «مركز ديان لأبحاث الشرق الأوسط وأفريقيا»٬...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"