يشنّ نايجل رودجرز منذ 24 عامًا حملة ضد الموسيقى التي تبث في الأماكن العامة والمتاجر. رودجرز (63 عاماً) الواقف أمام متجر في شارع «أكسفورد» في لندن تتعالى منه أنغام بوب صاخبة، يقول: «الأمر مضرّ مثل التعرض لدخان سجائر الآخرين. الامر قد يصيب أي شخص بالجنون».

نجحت جمعية «بايبداون» التي أسسها رودجرز في دفع سلسلة متاجر «ماركس اند سبنسر» لإيقاف بث الموسيقى في متاجرها بعد تلقيها رسائل من مئات الأعضاء في الجمعية التي تضم نحو ألفي عضو. وتأمل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"