تشيح بنظرها تجاه فلسطين المحتلة، ترفع شارتَيْ نصر، وقد صبغت وجهها بعلم لبنان، صورة الطفلة وإلى جانبها «الذكرى السنوية العاشرة للانتصار، نصر من الله»، وفي الجهة المقابلة، «زمن الانتصارات»، من أبرز لوحات المهرجان. النصر حاضر في كل العبارات. هنا تمّ وضع الحجر الأساس له.

وحده «الشاب الأصفر» كاد يخطف الأنظار عن «الطفلة الحمراء». يهرع المصوّرون إلى زاوية في باحة مجمع موسى عباس، حيث أقيم مهرجان الذكرى العاشرة لانتصار تموز. يتحلّقون...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"