أيها الصديق، قاهر النسيان، المشع أملا في أفق الغياب،

استذكر، اليوم، كلمات وداعك الناضحة بالوجع: «اعرف انني لن أعود، ولا يحزنني الغياب. ولكن حطام احلامي ينتشر على طريقي فيوجعني ان أمشي عليه رحلتي الأخيرة، ومعي فلسطين...».

لقد اخترت موعد مغادرتك، فارتحت... أما نحن، الذين ننتظر، فنخجل من كوننا نعيش الهزيمة ألف مرة، في اليوم، من دون ان نستطيع لها مقاومة!

لم نعد نعرف أنفسنا، يا محمود، أضعنا الهوية عندما اضعنا القضية فضاعت الأمة مزقا مزقا. التهمت الطائفية الدين،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"