في أول لقاء رفيع المستوى بين أنقرة وواشنطن عقب محاولة الانقلاب الفاشل في تركيا في 15 تموز، طالب رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم رئيس هيئة الأركان الأميركي جوزف دانفورد في أنقرة، بموقف اميركي واضح من الانقلاب التركي الفاشل في 15 تموز، بعد التوتر بين البلدين على خلفية مطالبة تركيا الولايات المتحدة تسليم الداعية فتح الله غولن المتهم بتدبير الإنقلاب، وتلميح العاصمة التركية في اكثر من تصريح إلى صدمتها من موقف «حلفاء» بعد ليل الخامس عشر من تموز.

والتقى دانفورد نظيره التركي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"