أربعون في المئة هي نسبة التراجع في الإنتاج الزراعي في سوريا حسب تقديرات دولية. قد يبدو الرقم متوقعاً للوهلة الأولى، ولكن الحقائق والأرقام تشير إلى خسائر فادحة للفلاحين والمجتمع ككل، في بلد يغرق بالحرب للسنة الخامسة على التوالي وسط آمال بإمكانية استعادة جزء من هذه الخسارة.

منذ خمس سنوات، لم يتمكن عمران من زيارة أرضه في قرية أبو خشب بريف دير الزور. الحقل الذي خصصه لزراعة القمح، تناوبت فصائل «الجيش الحر» ثم «أحرار الشام» و «النصرة» ثم تنظيم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"