وكأن تركيا تعيش حالة تخدير عام بعد الانقلاب الفاشل في 15 تموز الماضي، وتسير بأوامر واحدة تصدر من «الباب العالي». هكذا، خرج أمس ما تبقى من جنرالاتها بعد تنحية اكثر من 40 في المئة منهم، من اجتماع القيادة العسكرية العليا الذي ترأسه رئيس الوزراء بن علي يلديريم في المقر الحكومي للمرة الاولى، بوجوه علاها الوجوم، بعدما اعادوا في الداخل ترتيب البيت تحت مسميات «الترقيات» و «التبديلات» و «ضخ دم جديد» بعد الانقلاب، معلنين عن «إقرار تغييرات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"