بعكس ما يسود في بعض الأجواء السياسية والإعلامية بأن فشل الانقلاب في تركيا ليس لمصلحة (حزب الله، ايران، سوريا)، فان جهات لبنانية مطلعة على أجواء «حزب الله» والقيادة الإيرانية، تؤكد «أن فشل الانقلاب هو لمصلحة ايران وروسيا وحلفائهما، سواء على المدى القريب أو البعيد»، موضحة «أنه برغم وجود بعض الخلافات مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان حول الملف السوري، إلا أن بقاء اردوغان في السلطة ونجاحه في افشال الانقلاب سيترك انعكاسات ايجابية إن كان على صعيد معالجة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"