صارت عبارة «هناك مخاوف من انقلاب ثان» لازمة يرددها المسؤولون الاتراك كل يوم تقريباً. العبارة لا تعكس بالضرورة حقيقة الوقائع على الأرض، وهي على ما يبدو من مسار «مقصلة أردوغان»، هدفها استخدام الفزّاعة الانقلابية للمضي قدماً وعميقاً في استئصال الخصوم أو من يشبّه به.

مرّ اسبوع على المحاولة الإنقلابية، لكن ما طغى عليها تمثّل في الإجراءات الإقصائية الواسعة التي يمارسها رجب طيب اردوغان في كل قطاعات الدولة التركية. بالأمس توجهت الانظار الى «الحرس...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"