لم تترك العقوبات الغربية على سوريا قطاعاً اقتصادياً إلا وأصابته بشكل أو بآخر، غير أن الطيران المدني كانت له حصة مختلفة منذ ما قبل الحرب السورية ليصمد الناقل الجوي الوطني ولو بطائرة وحيدة.

في صالة الانتظار في مطار دبي الدولي، تشير الشاشة إلى تأخير في موعد إقلاع رحلة شركة الطيران السورية من المدينة الإماراتية إلى دمشق. لا يروق الأمر كثيراً لـ «محمود»، فالطبيب الثلاثيني بات عليه البقاء في المطار لأكثر من ثلاث ساعات، لكنها تبدو مدة معقولة بالنسبة الى زميلته...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"