قارب الشارع السني اللبناني بمعظم أطيافه فشل الانقلاب العسكري في تركيا بمظاهر احتفالية تشي بها اللافتات المرفوعة والاعتصامات والصلوات التي أقيمت والمواقف المستمرة.

لكنّ مظاهر الفرح تلك تطرح سؤالاً حول ماهية القوة السنية في لبنان التي تتماهى اليوم مع «حزب العدالة والتنمية»، أو تشبهها، لناحية الطروحات العقائدية، أو لناحية التوجه السياسي.. وما إذا كان هذا الأمر سيعزز حضورها اللبناني؟

يطرح «العدالة والتنمية» نفسه حزباً «إخوانياً» بثياب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"