ـ ١ ـ

لم يحصل سائق الشاحنة على حقه من الاهتمام بحفلة الموت في «نيس...»...الأضواء سرقها نجم كل المواسم «الإسلامي» منذ أن صعدت معه «بارانويا» السلطان إلى القصر الجمهوري.

بدا اردوغان قبل دخوله المنحنى الدرامي ليلة الجمعة الغامضة، قريبا من «بطل مهزوم» يسير الى إعادة تحالفاته وترتيب أوراقه، متخليا عن حلم الإمبريالية المحلية/السلطنة الجمهورية/العثمانية الجديدة /الخلافة الديمقراطية الحديثة.

هو ابن التناقضات. مهووس...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"