الحدث التركي حافل بالرسائل المهمة التي تستحق الدراسة والاعتبار.

(1)

لن ينُسى منظر التركي الذي سجله شريط الفيديو حين خرج بسيارته في منتصف الليل وعرقل بها سير دبابة تابعة للانقلابيين، ولا ذلك الذي تمدّد على الأرض أمام عجلات دبابة أخرى ليوقف تقدّمها، ولا أولئك الذين تجمّعوا حول الدبابات والمدرعات واعتلوها رافعين الأعلام التركية، ومعلنين رفضهم للعملية الانقلابية. أما الحشود التي خرجت إلى الشوارع والميادين بثياب النوم وتلك التي تجمّعت في المساجد، فإنها شكلت حالة استنفار...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"