احتلت محاولةُ الانقلاب العسكرية الفاشلة في تركيا الحيّز الأكبر من عناوين الصحف الإسرائيلية التي تناولت الأمر باهتمامٍ شديد. فالعلاقات الاستراتيجية بين الدولة العبرية وتركيا نُسِجت أساساً في عهود الحكم والسيطرة العسكرية هناك، وتضررت غالباً في عهود الديموقراطية، وخصوصاً في عهد رجب طيب أردوغان. ومع ذلك، ونتيجة ضغوط أميركية وتلاقي المصالح، اضطرت تل أبيب وأنقرة مؤخراً إلى إبرام اتفاق لم يدخل بعد حيّز التنفيذ النهائي بانتظار إجراءات قانونية عدة.

وبحسب المراسل السياسي لصحيفة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"