غداً، في تركيا، يوم آخر.

أكثر من ذلك: غداً، زمن آخر جديد.

قالت تركيا للعسكر، اخرجوا من السياسة. الأمر يصدر من صناديق الديموقراطية، وعلى البندقية أن تمتثل للإمرة السياسية. وضعت تركيا، بإجهاضها الانقلاب العسكري، نهاية لماضٍ كان فيه الجنرالات يتصرفون بالسياسة كأن تركيا ثكنة عسكرية ويُجرون المناورات في حقول الرماية المدنية، بلا حسيب ولا رقيب.

ورث العسكر التركي دولة ولدت من انتصار بعد هزيمة الإمبراطورية العثمانية. دولة انتزعها الجيش بقيادة كمال أتاتورك، من ركام التقاسم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"