بعد وقت قصير على انتخاب تيم كين حاكماً لولاية فيرجينا العام 2006، بدأ نقاش بين قادة «الحزب الديموقراطي» حول الدروس المستفادة من فوزه. وكانت بعض الملاحظات مثيرة للاهتمام، لكن ملاحظة واحدة كانت خاطئة تماماً. ولأن كين كان يتحدث كثيراً عن عقيدته الكاثوليكية، ولأن «الديموقراطيين» عادة لا يفعلون ذلك، فقد استنتج البعض أن الدرس المستفاد من فوزه هو أن على «الديموقراطيين» أن يتحدثوا أكثر عن الدِّين. وكانت الملاحظة صحيحة، فالمرشح كان يتحدث بالفعل عن عقيدته، لكن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"