لم يقل بارني ساندرس أي شيء استثنائي على وجه الخصوص بشأن الفلسطينيين، ورغم ذلك فإن تصريحاته في المناظرة الديمقراطية قبل فجر الجمعة تشير إلى معلم طريق تاريخي، على الأقل من وجهة نظرهم. فالسيناتور من فيرمونت وصف نفسه بأنه «موالٍ لإسرائيل مئة في المئة»، لكنه حرص على التشديد على الوضع الصعب للفلسطينيين والحاجة للتعامل معهم بنزاهة واحترام. وكانت أقواله ستعتبر عادية حتى في الكنيست، لولا أنها صدرت عن مرشح مركزي للرئاسة في أميركا، في مناظرة تلفزيونية مع هيلاري كلينتون، عشية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"