افتتح مؤتمر «جي ستريت» هذا الأسبوع بشكل حزين، لكنه اختتم بفرح كبير. فقد وصل ثلاثة آلاف مندوب إلى مركز المؤتمرات في واشنطن محبطين لكنهم خرجوا منه متشجعين. من داخل خيبة توقعاتهم باحتمال استبدال بنيامين نتنياهو نشأ أمل جديد للتنظيم، الذي تعذّر عليه العثور على مكانه منذ انهيار العملية السلمية، التي كانت مبرر وجوده.

وقد تأثر الحضور بالكفاحية المتجددة لدى زعيمهم، جيرمي بن آري، وتبنوا بحماس التحدي غير المعتذر من جانب عضو الكنيست الحمراء وصاحبة الكاريزما ستاف شافير،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"