تقدم مواطن نحو الواقفين قبالة تمثال رياض الصلح في وسط بيروت، ليسأل عن سبب تجمهر العشرات ممن لبوا دعوة الحزب الشيوعي للاعتصام رفضا لقانون الستين ومن اجل اعتماد النسبية على اساس لبنان دائرة واحدة وخارج القيد الطائفي.

«المتطفل» لم ينتبه الى علم للحزب الشيوعي رفعه الأسير المحرر الزميل أنور ياسين وكان يظلل بعض الحاضرين، فراح يسأل وجاءه الجواب: نطالب بالنسبية. هز الرجل رأسه ومضى، وأكمل المعتصمون الاحتجاج رافعين لافتات كتبت على عجل أي أنها «بنت ساعتها».

غداة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"