في كانون الأول من العام 2015، قدّمت مؤسسة «راند» للأبحاث، استشرافاً لـ «خطة سلام من أجل سوريا» خلصت إلى عدد من التوصيات الخاصّة بتغيير نهج الولايات المتحدة في تعاملها مع الصراع السوري.

وتقوم الخطة التي قدّمتها «راند»، والتي تُعتبر احدى مؤسسات الابحاث التي تميل الإدارات الأميركية إلى تبنِّي مقترحاتها، نظراً لارتباطها بوزارة الدفاع (البنتاغون)، الداعمة والممولة لها، ووكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) ومكتب التحقيقات الفيدرالي، (اف بي آي) حيث...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"