مرّ الأسبوع الأول لمعركة تحرير الرقة المعلن عنها منذ 24 أيار الحالي.

أسبوع من الترويج وجذب الأنظار، بدت فيه الحملة الإعلامية المنظمة والمنسقة للمعركة مسبقاً، أشد وقعاً من القتال، الذي لن يتعدى مجموعة البلدات المترامية في الريف الشمالي.

الحملة الخامسة لـ «قوات سوريا الديموقراطية» على الأرض منذ إعلان تأسيسها في 10 تشرين الأول الماضي، والتي تغطيها جواً مقاتلات وطائرات استطلاع أميركية تتبع للتحالف الدولي، أنجزت حتى اليوم السيطرة على 10 قرى صغيرة ومزارع عدة هي الخطوط...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"