خاض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على مدار أسابيع مفاوضات علنية، تهدف إلى ضم إسحاق هيرتزوغ، رئيس كتلة «الاتحاد الصهيوني»، إلى حكومته الائتلافية. لكنه، بصورة مفاجئة، فعل العكس تماماً. حيث أسقط هيرتزوغ، وبدلاً من ذلك ضمَّ أفيغدور ليبرمان اليميني المتطرف إلى حكومته.

وقد أصاب هذا التحرك الإسرائيليين وكثيرين في بقية دول العالم بالدهشة. وقبل يوم واحد فقط من إعلان نتنياهو، سال لعاب بعض المعلقين الليبراليين في أميركا بشأن أفق ائتلاف «نتنياهو - هيرتزوغ»،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"