استبق وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاجتماعَين الرفيعَي المستوى بشأن سوريا وليبيا اليوم وغداً، بمحاولة الحصول على دعم القيادة السعودية لتثبيت الهدنة في سوريا واليمن، بحسب ما أُعلن رسميا، فيما التطورات على الارض تشير إلى مسارات مختلفة وتطرح تساؤلات عن حقيقة المواقف الأميركية من الأداء السعودي في كل من الساحتين السورية واليمنية.

وتستضيف فيينا اليوم اجتماعاً برئاسة كيري ونظيره الإيطالي باولو جنتيلوني بشأن الأزمة الليبية. وأشار المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"