يتواصل انهماك اللبنانيين بالانتخابات البلدية بما يوحي وكأن بعض معاركها ترسم سياسات لبنان والمنطقة، وربما ترخي بتداعياتها على العالم.

تخاض المنافسة بأوهام كبيرة حينا او واقعية مبتذلة في احيان كثيرة. فبين من ينزع اي صفة سياسية عن هذه الانتخابات، وبين من يجعلها محور الحياة السياسية وبوصلتها، يتم تصوير هذا الاستحقاق وكأنه حدث مفصلي في اليوميات اللبنانية.

حين وصف ميشال شيحا لبنان بأنه «بلد الحلم والواقع معا» لم يكن قطعا يتقصد أن يكون الحلم مرادفا للاوهام...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"