الى أين ستذهب الجيوش والطائرات والقوات الشعبية في كل من سوريا والعراق في الأسابيع المقبلة؟ أين تكمن الأولويات العسكرية والسياسية؟ والأهم أين تكمن المصالح والدسائس داخلياً وإقليمياً ودولياً؟ أي الجبهات ستفتح؟ في الموصل العراقية ام في الرقة السورية، وهل ستتزامن المعركتان مثلما يروّج له خلال الشهور الماضية؟ أم ستتبدل الاهتمامات الآن كما يلوح وتتجه الحملات العسكرية نحو معادلة حلب - الفلوجة اولا، اذ لا تستوي مواجهة حاسمة كالتي يتم الترويج لها بشأن «عاصمتي خلافة البغدادي» في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"