رفض المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أمس، مطالب دول غربية وبعض المعارضة السورية بتحديد مستقبل الرئيس بشار الأسد مسبقاً، داعياً إلى ترك السوريين يقررون مصيره، فيما كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤكد لقادة أوروبيين أن تنظيم انتخابات نيابية في نيسان المقبل لا يعيق عملية السلام في سوريا.

في هذا الوقت، شكك رئيس «الهيئة العليا للمفاوضات» المنبثقة عن اجتماع المعارضة في الرياض رياض حجاب بإمكانية عقد المفاوضات بين السلطات السورية والمعارضة في جنيف في التاسع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"