على سكة الجنوب السوري يسير خطّان متوازيان، الأول يتعلّق بتسريع إجراء المصالحات مع استغلال فترة الهدنة الدولية في البلاد، والثاني بمصير «جبهة ثوار سوريا» بعد مقتل قائدها العسكري وسط توقعات بهبّة عشائرية على منفذي عملية اغتياله.

وأعلنت «ثوار سوريا»، التي تسيطر في مناطق في القنيطرة، تعيين الضابط المنشق قاسم النجم قائداً خلفاً لأبي حمزة النعيمي الذي قُتل في تفجير استهدف مقراً للجبهة قرب الشريط الفاصل مع الأراضي المحتلة قبل أيام.

ويعتبر النجم...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"