عند النظر إلى تجربة دونالد ترامب والطريق التي أوصلته إلى الثروة الطائلة، نرى أولاً أن تلك الثروة تقدر بمليارات الدولارات. كما أن محاولته توسيع نشاطاته التجارية إلى العالم، لم تلق إلا نجاحاً محدوداً. إذ يتركز القسم الأكبر من ثروته في أميركا. وهي بمعظمها أملاك عقارية في مدينة نيويورك. وفي فترة نشاطه التجاري الأول بين 1975 و1990، بدأ بشراء قطعة أرض مجاورة لـ «غراند سنترال» في نيويورك، ويحتل فندق «حياة» مكانها اليوم. وانتقل من ثم إلى بناء مجمعات سكنية واختار...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"