تعيش إيران حالة ترقب بانتظار صدور النتائج الرسمية النهائية لانتخابات مجلسَي خبراء القيادة والشورى، والمتوقعة اليوم أو غداً. ولكن رغم إعلان التلفزيون الإيراني أن النتائج التي ظهرت حتى ليل أمس «قد تجعل من الصعب على أي من الإصلاحيين أو المعتدلين أو المحافظين الحصول على أكثرية في البرلمان»، فإن اتجاه الإصلاحيين إلى تحقيق انتصار كبير في العاصمة طهران في كلا المجلسَين، والتقدم في بعض المحافظات الأخرى، من المفترض أن يؤسس لعودتهم إلى الواجهة السياسية في البلاد، بعد تراجع فاق...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"