لم تحمل الساعات الأخيرة التي سبقت دخول الهدنة حيز التنفيذ، منذ منتصف الليلة الماضية، أية تطورات ميدانية بارزة، برغم أن الاشتباكات استمرت على وتيرتها المعتادة على عدد من الجبهات والمحاور حتى وقت متأخر من مساء أمس.

كذلك استمر الغموض حول الفصائل التي وافقت على الانضمام إلى ركب الهدنة، إذ لم يعلن عن أسماء هذه الفصائل، التي قيل إن عددها بلغ مئة فصيل، من دون معرفة سبب هذا التكتم. كما لم يتضح على نحو دقيق ما هي المناطق التي سيشملها «وقف العمليات العدائية» أو تلك التي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"