تكتسب الانتخابات التي تجرى، يوم غد الجمعة في إيران، لاختيار برلمان جديد وأعضاء "مجلس خبراء القيادة" أهمية تتجاوز المعارك المستمرة بين المحافظين والإصلاحيين.

فهذه أول انتخابات منذ توصلت طهران إلى اتفاق مع القوى الكبرى حول برنامجها النووي، الأمر الذي أدى إلى رفع معظم العقوبات الدولية التي كبلت اقتصادها خلال السنوات العشر الأخيرة.

وحدثت الإنفراجة في ظل حكم الرئيس حسن روحاني، صاحب التوجه البرغماتي الذي يرى فيه نقطة انطلاق لإعادة دمج إيران في المجتمع الدولي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"