لا يتقصّد مطران الروم الملكيين الكاثوليك في استراليا ونيوزيلنده روبير ربّاط أن يفرض حضوره، لكنّه يفعل من دون جهد. بهدوئه وعمق افكاره ووضوح خطابه يشدّ مجالسيه ومحاوريه. ابرشيته تضم «نحو خمسين الفا من الروم الملكيين الكاثوليك». يأسف «لان قسما من الهجرة هي هجرة جديدة، وقد نقل الناس معهم بعض جروحاتهم وخلافاتهم ومخاوفهم. في ذلك بعض من نقمة احيانا، وفي احيان اخرى تكون فرصة للتلاقي واكتشاف المشترك. فالمجروح والفقير قد يجد من بين من يختلف معه في بلده شريكا يقاسمه اوجاع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"