كان يمكن لحكاية أنطوان طربيه أن تكون مشابهة لعشرات حكايات أبناء القرى الذين لهم عمّ أو خال أو نسيب كاهن. يختار الأخير ولداً من أبناء الأخوة، يكون في العادة، الأكثر اجتهاداً وهدوءاً، يحببّه بدخول الدير ويرافقه اليه وتتغيّر حياة الصبي الصغير. كان يمكن لابن أنطونيوس طربيه وماريّا حنون، المولود في تنورين في عائلة مؤلفة من 7 اولاد، المؤمن بالولادة والوراثة والتقليد، أن يكتب حكاية تشبه كل تلك الحكايات. لكنه أختار أن يكتب حكايته الخاصة بقلمه هو وحبر الله.

طويلة هي المسافة بين...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"