رمى وزير الخارجية الأميركي جون كيري بثقل واشنطن خلف الاتفاق الذي أبرم مع موسكو لوقف الأعمال القتالية في سوريا انطلاقاً من السبت المقبل، محذّراً، أمس، من أن بلاده تدرس خطة بديلة، قد تشمل زيادة كبيرة في تدفق الأسلحة إلى المجموعات المسلّحة، في حال لم تكن دمشق وموسكو جادتين في التفاوض على الانتقال السياسي، فيما كانت روسيا تفتتح مركز تنسيق لتسهيل المحادثات بين الأطراف المتحاربة في سوريا في قاعدة حميميم في اللاذقية، وتسلم الإدارة الأميركية معطياتها حول خط ساخن بينهما.

وفي الوقت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"