حملت الساعات الأخيرة تطورات جديدة من شأنها أن تقلب الأوضاع وموازين القوى على الأرض في سوريا رأساً على عقب، سياسياً وعسكرياً. ومن شأنها أيضاً أن تؤدي إلى ظهور قوة جديدة تقود العملية السياسية الحقيقية لإحلال السلام والاستقرار في المدن والمناطق السورية.

لم يكن مفاجئاً للمهتمين في شؤون السياسة الدولية عامة والشرق أوسطية خاصة، أن يعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن اتفاقه مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، على بيان مشترك لوقف إطلاق النار في سوريا، ابتداءً من السبت 27 شباط، ولكن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"