المحاولة الجدية الأولى، منذ خمسة أعوام، لوقف الأعمال العدائية في سوريا، قد تكون بدأت، لكن من دون كبير ثقة بنجاحها من الأطراف التي تقف وراءها.

السلام ليس غداً، رغم أن التفاهم الروسي الأميركي يجنح على الأقل في النص، إلى تغليب المسار السياسي، للمرة الأولى أيضاً في سوريا، على المسار العسكري. لكن المحاولة تعاني من المراهنة الخطرة على خريطة طريق معقدة وشاقة التنفيذ ومبهمة، لا تزال تحتاج إلى الكثير من الإرادة السياسية من القوى الإقليمية أولاً، والآليات التطبيقية لكي يمكن الحديث عن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"