في 28 كانون الأول من العام 1968 ورداً على عملية فدائية فلسطينية في مطار أثينا، قام كوماندوس إسرائيلي بإنزال في مطار بيروت الدولي دمر خلاله الأسطول الجوي التجاري اللبناني بكامله (الميدل ايست) في غياب أي مقاومة ما عدا عسكري قام بإطلاق النار من بندقيته، فنال على الأثر عقوبة السجن، ثم جرى تسريحه.

أثر ذلك، ومع انتهاء عطلة الأعياد المدرسية واحتجاجاً على العدوان قام طلاب لبنان في الجامعات الكبرى آنذاك (اللبنانية، العرببة، الأميركية، اليسوعية..) بإضراب استمر ستة أسابيع، توحد خلاله...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"