قبل سنوات بدأت في مدينة كنما السيراليونية على مسافة ثلاثمائة كيلومتر من العاصمة ،ظاهرة جديدة ،هي ظاهرة استخدام الدراجة النارية في مجال النقل العام. اليوم تعممت هذه الظاهرة في جميع المدن في البلاد بما فيها العاصمة فريتاون ،واصبح ال" موتو تاكسي " الوسيلة الاساسية والرئيسية للنقل  والانتقال.

يقول المتابعون ان هذه الظاهرة بدأت خجولة بعد الحرب عام الفين بسبب الدمار الذي لحق بالبلاد وادى الى فقدان معظم وسائل النقل التقليدية من سيارات وحافلات وغيرها،فضلا عن الخراب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"