خلال عقود أسره الثلاثة، قليلة هي الصور التي تمّ تداولها في الإعلام لسمير القنطار، لكنّها كانت كفيلة بصناعة أسطورته في الوعي الجماعي. خلال الثمانينيات، حضر عميد الأسرى في الصحف بصورته حين كان في السابعة عشرة، ضمن مجموعة نهاريا، قبل تنفيذ العمليّة التي أسر على إثرها العام 1979.

في التسعينيات، حضر بصورة أو اثنتين من معتقله، ورسم بقلم الرصاص على بطاقات التضامن معه، أو الملصقات التي كانت ترفع في التظاهرات المطالبة بالإفراج عنه.

بعد تحريره في العام 2008، صورٌ كثيرة: يرفع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"