الحرب والحب ... قدران في حياة منال بو خزام صعب: الأولى دفعت بصبية الثالثة عشرة الى بلاد بدت للوهلة الأولى باردة وغريبة في رحلة اغتراب لم تكن طريقها سهلة بل مليئة بالتحديات. والثانية أدخلتها الى العالم الأرحب ...عالم العطاء خدمة المجتمع!

.. لم يكن فعل العطاء ذلك قدرا في حياة منال صعب وحسب، إنما كان أيضا رغبة وشغفا كبيرا... شغف يكاد يوسم شخصية هذه السيدة التي تستقبلك بابتسامة دافئة تخفف عنك عناء الوصول الى منزل آل صعب في فانتون في فلينت - ميشيغن وبالشغف ذاته...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"