في آب المنصرم أقدمت عصابة من اللصوص على ارتكاب جريمة مروعة أودت بحياة المغترب اللبناني محمود غزال( 39 سنة)  من بلدة قانا الجنوبية. جريمة أدمت قلب والدته وولديه وعائلته وهزت أبناء الجالية اللبنانية في ساحل العاج. عاد محمود إلى وطنه محملاً بنعش غدراً وظلماً من دون أي ذنب.

معطيات جديدة ظهرت في التحقيقات. وقد تبين بحسب التحقيقات الأولية التي جرت، أن وراء العصابة لبنانيين(م.ش. و ف.ش.) هما من حرضا وخططا وأمرا بتنفيذ الجريمة.

ويطالب علي غزال، شقيق المغدور، السلطات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"