أعطت صناديق الاقتراع في تركيا كلمتها لـ «حزب العدالة والتنمية»، لإمكانية تشكيل حكومة منفرداً. أما على الشريط الحدودي مع سوريا، فتطورات الميدان العسكري تمنع أن يكون قرار مصير الشمال السوري بيد جهة واحدة، بسبب مواصلة الجيش السوري، بالتعاون مع القوى الجوية الروسية، تقدمه في ريف حلب، والتنسيق بين «وحدات حماية الشعب» الكردية عسكرياً مع قوات التحالف الدولي وسياسياً مع روسيا، إضافة إلى التواصل والتنسيق غير المعلن بين قيادات كردية والحكومة السورية.

ويوضح...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"