أعلنت السلطات السيراليونية في غرب افريقيا في نهاية أيلول الماضي أنها دخلت مرحلة الأربعين يوما التي يفترض أن تعلن في نهايتها خلو البلاد من مرض "الإيبولا" الذي حصد آلاف الضحايا في سيراليون، وشكل حالة من الهلع في البلاد وفرض اجراءات عدة انعكست سلبا على اقتصاد البلاد خلال العامين المنصرمين.

وكان هذا الفيروس القاتل قد انتشر في العام 2014 في ثلاثة بلدان في غرب افريقيا هي غينيا وليبيريا اضافة الى سيراليون  ،حيث ينتشر نحو 25 ألف مغترب لبناني،وأدى الى مقتل الآلاف من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"