مرحلة جديدة للعلاقات اللبنانية ـ العاجية، يتوقع لها ان تشكل بداية تعاون ثنائي بين البلدين، بما يعزز الوجود اللبناني في شاطئ العاج، البلد الذي يستضيف حوالي خمسين الفا من اللبنانيين منذ العام 1891 حسب بعض الدراسات.

مرحلة من شأنها أن تحول مشاريع الاتفاقيات الرسمية، التي كان وقعها بالأحرف الأولى رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان، الى اتفاقات نهائية، خصوصا وانها تتضمن العديد من أوجه النشاط الإقتصادي بين البلدين، كتبادل اليد العاملة والتعاون التجاري والاقتصادي وتلافي الازدواج...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"