قبل حوالي 35 عاماً، حوصرت الطبيبة البريطانية بولين كاتينغ في مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين حيث كانت تواجه في معظم الأوقات خطر الموت وهي تُنقذ حيوات الأطفال والشباب والعجزة.

 في خضم حرب المخيمات، طُلب من كاتينغ المغادرة لكنها رفضت قائلة: "سأبقى مع أهالي المخيم حتى زوال الخطر كلياً... فإما أن نحيا معاً او أن نموت معاً".

سافرت الطبيبة إلى لبنان مطلع الثمانينات وكان عمرها 30 عاماً مع جمعية خيرية تضم ّعدداً من الأطباء والطبيبات المتطوعين، واستقرت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"