لا يُفترض بالاتفاق بين إيران والقوى العظمى أن يفاجئ أحداً لا في الحلبة الدولية ولا في الإسرائيلية. ولو لم يكن لأحد فكرة عن الاتفاق لكانت هذه مفاجأة استراتيجية فعلية. ولكن على هذا الشعار تم انتخاب باراك أوباما للرئاسة. هذه رسالته. رضينا أم أبينا. والتاريخ سيحكم. أوباما انتخب لإيقاف حروب أميركا. أوباما انتخب لإخراج أميركا من المستنقعات التي تغرق فيها. أوباما انتخب لأن أميركا متعبة، ولأنها تغيّرت.

وبعد وقت غير طويل ستختفي الأغلبية البيضاء المستقرة في أميركا وسينشأ نوع من ائتلاف أقليات....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"