«صورة على هاتف جوال» (شركة المطبوعات للتوزيع والنشر) هو عنوان الرواية الأخيرة لإلهام منصور، صاحبة «تركت الهاتف يرن».

اسم الكاتبة/ البطلة لم يتغيّر «إلهام»، لكنّ «بيتي» المتكلّم يختار لها اسم «هبى» لمناداتها به. «بيتي» الذي ولد مع القرن العشرين، وبالتحديد سنة ألف وتسعمئة، كما هو مسجل في بطاقة هويته، يحكي المكان، الضيعة الراكنة في سفح جبل على الحدود اللبنانية ـ السورية. عرف أوّل فرن حطب، وكان أول من ارتدى...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"