لم يحلم الشاب غازي الحلو يوما بالهجرة، ولم تكن ضمن مخططاته او اهتماماته (كما هو حاصل اليوم مع الكثير من الشباب اللبناني الذين بات يتشكل حلم الهجرة في وعيهم منذ الطفولة)... بل حلم مع رفاقه بلبنان آخر، مختلف!... هكذا ببساطة واكب الشاب الجنوبي الطموح الحركة الطالبية والنضالية بين عامي 67 و75، كما العديد من النخب السياسية والفكرية والثقافية الذين أثروا تلك الحقبة من الزمن. يستذكرهم بهدوء... "بول شاوول، عصام خليفة، سعدالله مزرعاني، أنطوان الدويهي والمرحوم أنور الفطايري وغيرهم....

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"