يشكل «حزب الله» نموذجاً هـاماً لنـمو دور «اللاعبين اللا دولتيين» على الساحة الدولية، من خلال عمق واتساع تأثيره الإقليمي، حيث أصبحت هذه القوى قادرة على «اللكم بقوة تفوق وزنها». تمكن الحزب من تحقيق الاستفادة القصوى من المواد المتاحة، معتمداً إستراتيجية ذكية تدمج، بشكل متوازن، بين الواقعية والأهداف الإيديولوجية، ومن قيادة متعلمة، ذكية، متكيفة وتتمتع بالصبر الإستراتيجي. إن الـتأثير الإقليمي لـ«حزب الله» يتحقق بدرجة أولى من دوره في مقاومة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"