ارتفعت وتيرة اللقاءات بشأن محاولة التوصل إلى وقف للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أمس، والتي كان أبرزها اللقاء الذي جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل في العاصمة القطرية الدوحة، في اجتماع خلص، وفقا لمصادر، إلى الاتفاق على أولوية وقف إطلاق النار واستكمال المشاورات مع مصر قبل البحث في "بلورة الصيغة النهائية لاتفاق التهدئة".

في هذا الوقت، أعادت واشنطن وموسكو الزخم إلى المبادرة المصرية، حيث أوفد الرئيس الأميركي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"